الثلاثاء، 5 أكتوبر، 2010

عشرة أعوام من الانتفاضة، عشرة أعوام من الوعي المتجدد

في مثل هذا اليوم الثامن والعشرون من شهر أيلول سبتمبر عام ألفين ميلادي دنس العدو السفاح أرييل شارون حرم الأقصى الشريف مع عدد من أزلامه فثار المقدسيون يومها فاندلعت الانتفاضة الثانية والتي سميت بانتفاصة الأقصى.
اليوم وفي السنة العاشرة- وكأنها رمشة عين أو أقل من رمشة -، يعاد نفس السيناريو فقد دنس المستوطنون الصهاينة الحرم قبل أيام كذلك وكأني عدت إلى ذلك اليوم من عام ألفين حين عرفت ماهي فلسطين ومن هم الصهاينة ولماذا هم في صراع كنت حينها أعتقد أن اليهود مازالوا مشتتين عبر العالم أو أنهم أقلية في إحدى الدول، لكن عند اندلاع الانتفاضة ذهبت لأستفسر أستاذ التاريخ عن ذلك فأجابني بأن الصهاينة أنشئ لهم كيان غاصب على أرضنا مثل ما كان عليه الاستعمار الفرنسي في بلدنا ويملك أقوى عتاد عسكري في المنطقة من طائرات وقنابل نووية... كان الأستاذ يحكي لي وأنا أتخيل وأسأل نفسي. أين كنا في هذه الأيام؟!لماذا العدو بقي محتلا لأرضنا إلى يومنا هذا وأنشأ دولته؟! كيف أن الشعوب العربية تخلصت من الاستعمار عدا الشعب الفلسطيني؟! أسئلة كنت أرددها أكثر فأكثر. من يومها بدأت بالانزواء نحو قناة المنار التي كانت تعيش أشهرها الأولى عبر البث الفضائي وسنتها العاشرة عبر البث الأرضي، وتأثرت بها كثيرا لأنها كانت داعمة بلا حدود للقضية الفلسطينية عبر الأناشيد الحماسية كأناشيد "أناديكم أشد على أياديكم، من أرعب طفل القدس، القدس لنا، انهض يا أيها العربي، حلق بسيفك في القمم..." والحصص الاجتماعية كحصة "مع المشاهد" أو الحصص العلمية الترفيهية "والمشاهد شاهد" ولن أنس شعارها "قناة العرب والمسلمين، قناة المقاومة والتحرير"، وأيضا بثها معارك لحزب الله واقتحامهم للمواقع الصهيونية، والحفلات والأفراح التي كانت تنظم يوميا بمناسبة دحر العدو من الجنوب اللبناين، وخطابات السيد حسن نصر الله، فثبت في قلبي أن المقاومة هي الخيار الوحيد.

في 2004 سنة تبادل حزب الله مع العدو الصهيوني الأسرى، دهشت لما رأيت أن حزبا يتخذ من المقاومة شعارا له يتعامل مع العدو سياسيا. فتذكرت أن الرسول صلى الله عليه وسلم وقع اتفاقيات وأقام صلحا مع المشركين واليهود، لكن حاربهم عندما خذلوه. نفس السيناريو حدث مع حزب الله في تبادل الأسرى عندما تلاعبت إسرائيل بالملف ولم تطلق سراح سمير القنطار، فهدد السيد حسن في خطاب استقبال الأسرى العدو بالندم. وكم كان الوعد صادقا سنة 2006 في حرب الثلاثة والثلاثين يوما أي عدوان تموز2006 على لبنان، حيث نفذ الحزب الوعد فغار على دورية صهيونية وقتل وأسر وحرق من فيها فكانت هذه ضربة موجعة لأولمرت ومن معه، فاستبق الحرب التي كان يخطط لها، ومع ذلك انتصرت المقاومة ودب الرعب كيان العدو لأول مرة منذ ثلاثين عاما ورجع سمير وثلاثة أسرى من مجاهدي حزب الله ومئة من رفات الشهداء إلى بيوتهم. فثبت في قلبي أن المفاوضات لإركاع العدو هي أيضا معادلة قوية.

في هذا العدوان تعرض مقر قناة المنار في بيروت بحارة حريك للقصف الصهيوني، انقطعت عن البث دقيقتين فقط لتعاود بثها من مكان مجهول وتستمر في إرباك العدو والمتخاذلين، فتيقنت أن الإعلام معادلة تحقق توازن الرعب في الحروب.

في نهاية سنة 2008 وبداية سنة 2009 وقع العدوان على قطاع غزة بعد أشهر عديدة من الحصار، فميَّزنا الخبيث من الطيب، ميزنا حكومات خبيثة وحكومات طيبة وشعب ينتفض عبر بقاع الأرض يبكي غزة، فألِفنا غزة في قلوبنا فأصبحنا كلما نسمع كلمة فلسطين نتذكر غزة فقط. لكن استنتجت في ما بعد أن العدو لعب بمشاعرنا تجاه غزة حتى ينسينا عن المسجد الأقصى والقدس وباقي الأراضي الفلسطينية.

عندما ذهب عباس ومبارك لواشنطن في يوم من أيام رمضان للتوقيع على انطلاق "المفاوضات" كان العدو الصهيوني يريد منهم أن يكونوا أوفياء له، فلا تهمه لا صلاتهم ولا صيامهم ولا زكاتهم، وعندما يمنع العدو المصلين تحت السن الخمسين من دخول المسجد الأقصى ليس بسبب محاربة الإسلام والصلاة، بل بسبب الخوف من الشباب وقوته في التصدي والمواجهة، فعرفت أن عقيدته تقول: "أحضر برنامجك السياسي فقط، أما صلاتك وصومك وحجك وزكاتك فأنت حر فيها ولن أحاسبك عليها".

عشرة أعوام من الانتفاضة، عشرة أعوام من الوعي المتجدد، عبارة وددت وضعها كعنوان للمقال، ووددت أن أكمله بها، فمعركتنا ضد العدو أولا وقبل كل شيء هي معركة ثقافة الوعي.